سماعة جالاكسي بودز برو 2021 – أفضل سماعات أذن سامسونج حتى الآن

منذ فترة ليست بالقليلة، تعمل شركة سامسونج على توفير جهودها في تطوير وتحسين طرازاتها السابقة من السماعات لتعطينا Samsung Galaxy Buds Pro، يمكن أن نصفها بعبارة واحدة: “أفضل ما أنتجت سامسنوج من سماعات لاسلكية لحد اللحظة”.

السماعة هذه قد تجاوزت مرحلة الذكاء وأصبحت تُكِنُ لنا احتراما وتقديرا عاليين، فبمجرد سماعها أولى كلماتنا تُنطقْ، ستقوم بخفض الصوت تلقائيا كتَبْجِيل منها لتترك لنا الفرصة لفهم حديثنا وسماع الشخص المحاور جيدا. الخاصية هذه مفيدة أثناء مخاطبتك لشخص صدفة، فلن تكون في هذه الحالة بحاجة لنزعها من أذنيك.

المنتج اللون السعر
backpac الفضي متوفر على أمازون السعودية
backpac الأسود متوفر على أمازون السعودية
backpac البنفسجي متوفر على أمازون السعودية

ما قامت به Samsung في هذه السماعات شيء يندى له الجبين، وعلى الرغم من سعرها المرتفع (199 دولار) فالأمر أصبح محتم مقابل الحصول على جودة عالية وأداء احترافي. فهي مريحة جدا على الأذن تعطي جودة صوت نقية مع عازل للضوضاء، ومناسبة حتى للرياضيين بتقنيتها المضادة للعرق.

 كل هذه الخصائص التي ذكرناها هي أمور بديهية بالنسبة لسماعات سامسونج الجديدة، فما قامت به سماعة سامسونج بودز برو من دمج تكنولوجيا الذكاء الحديثة والتصميم الخفيف المطور مع مزيج من التقنيات الحديثة، سيكون من الصعب التفوق عليها، لا انتظر هناك أمل، نعم يوجد، ولكن! في هذه اللحظة يجب على منافسيها البحث أكثر ورفع المستوى أعلى بكثير مما هم فيه الآن.

بكل اختصار، إنها حزمة سماعات الأذن الأكثر اكتمالا من سامسونج، فهي تشكل مزيج جيد من التقنيات الحديثة أبرزها ANC و360 Audio  ومجموعة من الميزات الأخرى التي سنتطرق إليها بالتفصيل في هذا الدليل الخاص سماعة الأذن اللاسلكية جالاكسي بودز برو الجديدة.

تصميم سماعة سامسونج جالاكسي بودز برو 2021

هي متوفرة اليوم وبثلاثة ألوان مختلفة الأسود، الفضي والأرجواني، هي نفسها الألوان المعتمدة في هواتفها الجديدة (Galaxy S21 Ultra)مما يخلق تناسقا كبيرا. من جهة الشكل، مشابهة كثيرا لسماعات Buds Plus عندما يتعلق الأمر بطريقة وضعها في الأذن، إلا أن تصميمها الخارجي مستوحى من سماعات Galaxy Buds Live حيث تأتي بتصميم معدني مع منفذ شحن مشابه. ولكن الشيء الجديد في تصميم سماعة Galaxy Buds Pro اللاسلكية المحدث يقلل بشكل كبير التماسها مع الأذن، فهي تتميز بتصميم داخل الأذن مع أطراف سيليكون مما يعطي شعور بأي جسم ملامس للأذن، الأمر هذا يقدم رفاهية كبيرة عند الاستماع.

شركة Samsung لم تفرط في الأناقة الموجودة في سماعاتها السابقة طراز Buds Live حيث مازالت تحافظ على ذلك الشكل العصري مع اللمسة اللامعة وغير اللامعة في نفس الوقت، ولكن بتعديلات صغيرة فقط تم إعادة تصميمها لتبرز بشكل أقل من أذنك هذه المرة. حيث صرحت شركة سامسونج الغرض من هذا التعديل هو التقليل من ملامسة الأذن، الأمر هذا يعطي راحة أكبر.

في الاصدار السابق كانت تتطلب ادخال السماعة بالكامل في تجويف الأذن، ولكن مع اضافات السيليكون الجديدة هذه، هي من ستتكفل بالمهمة وتعطيها ثبات أكبر مع الأذن، بل سيكون من الصعب أن تسقط من أذنك.

ولكن من جهة علبة الشحن مازالت متعلقة بنفس التصميم السابق الخاص بسماعة Buds Live. تصميم مضغوط قليلا ولكن لطيف عندما تمسك به حيث يأتي دائري نوعا ما، هو الآخر يحمل نفس ألوان السماعات. كما أنه مجهز بتقنية الشحن السريع السلكية (USB-C) و كذلك شحن لاسلكي.

مواصفات سماعة سامسونج جالاكسي بودز برو 2021

مجهزة بأعلى مقاييس الجودة العالية، حيث اعتمدت سامسونج على أقوى تقنية ضد الماء IPX7، هذه الأخيرة تمكن سماعة Galaxy Buds Pro من الاستعمال تحت عمق مياه (90 سم) ولمدة 30 دقيقة. يعني الأمور البسيطة مثل العرق الناتج عن الركض وغيرها لن تأثر على جودتها بما أنها أثبتت جدارتها وهي محاطة بالماء في عمق يقارب المتر الواحد.

العلبة مدعمة ببطارية (472 ميلي أمبير) تعطينا استعمال لما يعادل 28 ساعة متواصلة من التشغيل، وفي حالة تم استخدام تقنية العزل ستنخفض لحوالي 18 ساعة متواصلة.

بطارية السماعة بحجم (61 ميلي أمبير) في كل جهة، توفر 8 ساعات متواصلة من التشغيل، أما إذا تم تشغيل تقنية العزل الصوتي الخارجي ستنخفض لما يقارب 5 ساعات. وتدعم تقنية الشحن السريع، فخمس دقائق من الشحن كافية لتشغيل السماعة لما يعادل الساعة الواحدة.

طريقة شحن السماعة بالطبع تكون من خلال العلبة، والتي بدورها يمكن شحنها من خلال منفذ تايب سي (USB-C) التقنية السلكية المعروفة بسرعة شحنها للأجهزة. أو من خلال الشحن اللاسلكي، فالعلبة تدعم كلا الخيارين.

جودة صوت سماعة الأذن اللاسلكية جالاكسي بودز برو

قامت شركة Samsung بتطوير خاصية صوت محيطي ثلاثي الأبعاد (3D Audio)، حيث تأتي مع مضخم صوت بحجم 11 ملم بالإضافة إلى مكبر صوت بحجم 6.5 ملم، كلاهما يوجد في كل سماعة على حدى. الغرض منهما الحصول على صوت عميق ومتوازن في جميع الظروف، سواء عند إجراء المكالمات، مشاهدة الفيديوهات أو الاستماع إلى البودكاست المفضل لديك بكل تركيز. ببساطة، سامسونج قدمت أداء صوت احترافي من خلال جالاكسي بودز برو الجديدة.

إذا كنت تجري مكالمات، فسماعات سامسونج بودز برو ستعطيك صوت صافي خالي من كل الضوضاء المحيطة، الأمر هذا ينطبق على كلى الطرفين، حيث ستسمع مخاطبك بشكل صافي بينما هو ستصله جودة صوت ممتازة جدا. فهي مدعمة بثلاث ميكروفونات لأداء أفضل، ليس هذا فحسب، بل تم تجهيزها بتقنية الواين شيفت التي مهمتها إعطاء مكالمات هاتفية واضحة جدا حتى لو كنت في مكان يصدر من هواء قوي جدا.

جميع ما تطرقنا إليه من نقاوة في الصوت، أمر في غاية الاحترافية، ولكن مع سامسونج هذا لا يكفي، حيث قامت بتطوير تقنية 360 Audio بتقنية Dolby دولبي ستعطيك احترافية ما وراء احترافية، حيث تتصل مع الأجهزة OneUI 3.1.

يبدوا أن سامسونج لديها حساب قديم مع مصطلح الضوضاء، ويبدوا أنها بالفعل قد قامت بتصفيته مع سماعات سامسونج بودز برو. حيث ركزت كثيرا على التقليل منه لأقصى درجة ممكنة إذ لم نقل أنها قضت عليه بالكامل. فإضافة لكل ما سبق، قامت بتدعيم سماعاتها مع عزل الازعاج Active Noise Cancellation حسب ما صُرِحَ به أنها ستلغي الإزعاج بما يعادل نسبة 99 %، حيث تعطيك الحرية في السيطرة على مستوى العزل في 3 مستويات مختلفة. هذا كذلك يعتمد على نوع قطعة السيليكون التي تأتي مرفقة مع إكسسوارات Samsung Galaxy Buds Pro. لذا مهم جدا على اختيار المقاسات المناسبة لآذانكم.

بمجرد تثبيت هذه السماعات على أذنيك ستحصل على تركيز عالي للأصوات المحيطة بك، ويمكن التحكم في ذلك بشكل دقيق من خلال التطبيق الخاص بها عن طريق رفع النسبة أو تخفيضها مرورا بأربع مستويات مختلفة، ستختار منها ما يتناسب مع مزاجك.

لمعلوماتكم، تقنيات العزل هذه، لها نصيب من استهلاك البطارية، فكلما حصلت على درجة صوت صافية سيزيد من استهلاك البطاريات، حيث في الأساس هي تشتغل لما يقارب 8 ساعات متواصلة، وإذا تم الاستعانة بتقنية العزل ستنخفض مدتها لحوالي 5 ساعات من الاستخدام المتواصل.

التكنولوجيا في سماعات سامسونج جالاكسي بودز برو

بالطبع، دعونا مباشرة نبدأ بأفضل ميزة، أو أذكى تقنية تم اعتمادها في Galaxy Buds Pro. نحن هنا نتكلم عن وضع المحادثة المعروف باسم Conversion Mode. قبل كل شيء يجب أن تكون مفعل وضع الإزعاج حتى يشتغل مع الوضع هذا. تتلخص فكرتها في خفض الصوت أو ارجاعه لوضعه الطبيعي من خلال التقاطها للكلمات الصادرة بين شفتيك.

بمثال أدق، عندما تكون تستع بشكل عادي لمقاطعك المفضلة، قد يدور حوار بينك وبين مخاطبك، السماعة تلقائيا ستتفطن لذلك وتقوم بالتحكم في مستوى الصوت وتخفيضه لكي تسمع محدثك بشكل جيد، كل هذا محدد تلقائيا دون الحاجة لتدخل منك. هذا الوضع يسمى Transparent Mode، وكأنك قمت بإزالة السماعة من أذنيك. بمجرد إنهاء حديثك، تلقائيا سترجع الساعة لما كانت مبرمجة عليه وهو وضع عازل الازعاج.

ولكن مع الأسف، شركة Samsung قامت باحتكار هذه الخاصية على أجهزة Android فقط، في حين الأنظمة الأخرى وعلى رأسها ios لن تشتغل معها هذه الخاصية فقط، ويمكن استخدامها بشكل عادي كسماعة ذات جودة عالية. ولكن الخبر السار أنها تدعم جميع الأجهزة المحاكية لنظام الويندوز 10 (Windows 10)، ستكون عملية جدا في عمل الاجتماعات حيث ستكون أنت الطرف الأقوى هناك من ناحية جودة الصوت.

بمجرد فتح علبة سماعة جالاكسي بودز برو ستلاحظ أن السماعات قد اقترنت بشكل مباشر مع أجهزة السامسونج. والشيء الذي سيفيدكم حقا إذا كنتم من مستخدمي أجهزة السامسونج بمختلف أنواعها، السماعة ستتصل معها بشكل آني ويمكنك الانتقال بين الجهاز والآخر بكل سهولة، بل سيكون تلقائيا في بعض الحالات.

مثلا: أنت تستمع لبرنامجك المفضل على اللوح الذكي سامسونج خاصتك، وفجأة جاءك اتصال على هاتفك، هنا السماعة وبتقنيتها الذكية ستحولك مباشرة للهاتف إذا قمت بالرد على المكالمة، وبعد إنهاء مكالمتك سترجع بشكل مباشر إلى ما كنت تستمع إليه في اللوح الذكي. هذه خاصية وحيدة من بين العديد من لأمور الأخرى التي تقوم بها.

كما هو ملاحظ فإن خصائص السماعة الذكي لم تتوقف بعد، حيث تم تدعيمها بخاصية Smart Thing Find، حيث هذه الأخيرة ستمكنك من إيجاد مكانها اعتمادا على التطبيق.

عشاق ألعاب الفيديو، أنتكم كذلك كان لكم نصيب مع سماعة الأذن اللاسلكية جالاكسي بودز برو، فمنذ بداية استخدامها يمكن أن تنسوا شيء اسمه تأخير في الأصوات أثناء اللعب، حيث بمجرد تفعيل وضع الألعاب (Gaming Mode) سيعمل على تقليل اللايتنسي.

أيضا السماعة تدعم للمساعد الصوتي pixP للتحكم باللمس، حيث لمسة واحدة دورها في إيقاف أو إعادة تشغيل للمقطع الصوتي، في حين لمستين متتاليتين تنقل للملف الصوتي التالي في قائمتك، أما للرجوع للخلف أو للملف الصوتي السابق، فيمكن أن تعطي أوامرك بثلاث لمسات وستكون أوامرك منفذة في الحين. أما اللمسة المطولة الخفيفة، هنا عندك الحرية في إعطائها أي مهام تريدها ستجدها محددة في التطبيق، من بينها زيادة أو إنقاص الصوت، تفعيل وضع عزل الضوضاء وغيرها. وهناك ضغطة مطولة بثلاث ثواني ستذهب بك مباشرة Pairing Mode الذي يوجهك مباشرة للتطبيق الخاص بالسماعة (Galaxy Wearable) أين يمكن ضبط جميع اعداداتها.

السماعة هذه يمكن اقرانها مع جوالين Galaxy في وقت واحد، بحيث ستتمكن من التنقل من جهاز للثاني بطريقة تلقائية وسلسة، هذا معروف بنظام (Samsung’s ecosystem) المطور من الشركة نفسها.

جل ما سبق ذكره يمكن التحكم فيه حسب الرغبة، بداية من التحكم بوضع العزل، قوته وشدته، التحكم في أنماط الصوت بسهولة، خاصية البحث عن السماعة في حالة فقدانها، وتعديلها حسب المزاج فيه كل هذا يتم برمجته على الكيف من خلال التطبيق الخاص بها (Galaxy Wearable).

الرياضيين، ستحبون سماعة سامسونج بودز برو كثيرا، بل ستعشقون طريقة التصاقها بالأذن والذي سيكون من الصعب أن تستقط مهما عملتم من حركات، كما أنها مضادة للماء في شروط معينة (ذكرناها سابقا) ولن تتأثر بالعرق والغبار. هذا بالطبع دون أن ننسى وزنها الخفيف جدا فبعد فترة ليست بالطويلة، ستنسى أنك مثبت سماعات في أذنيك.

خاصية الشحن اللاسلكي ستعجبكم كثيرا، خصوصا وأنها سريعة جدا، فخمسة دقائق وهي متصلة مع الشحنات الكهربائية كافية لتشغيلها لساعة متواصلة.

ما لم يعجبنا فيها، هو عمر البطارية الذي ليس بالشيء الكبير، خصوصا أثناء تفعيل وضع عزل الضوضاء، حيث سماعة بمثل هذه الخصائص وشركة باسم سامسونج ليس بالأمر الهين عليها أن تطور من جودة بطارياتها.

سعر سماعة سامسونج جالاكسي بودز برو هو 199 دولار أمريكي، ما يعادله 746 ريال سعودي. سعر مرتفع نوعا ما بالنسبة لسماعات، ولكن في سبيل الحصول على جودة عالية، كل ريال ستضعونه عليها يستحق ثمنه.

بالنسبة لمنافسيها سيكون من الصعب التفوق عليها في هذه الفترة، نعم يوجد أمل ولكن في هذه اللحظة يجب أن البحث والتطوير. بل رفعت المستوى إلى أبعد بكثير، وأي منافس لها يجب أن يبدع حقا.

المنتج اللون السعر
backpac الفضي اشتري الآن
backpac الأسود اشتري الآن
backpac البنفسجي اشتري الآن

حيث قامت بإضافة خصائص جديدة عنوانها الذكاء في الاستعمال، حيث تتوفر على تقنية خفض الصوت من الأذن بمجرد التقاطها للكلام، أي بمجرد نطقك لكلامتك الأولى سماعات سامسونج الجديدة 2021 ستكتشف ذلك وتعمد على تخفيض الصوت تدريجيا. بكل صراحة، سامسون بهذه رمت خطوة للأمام، بهذه التقنية الجديدة أبدعت.

سماعات سامسونج بودز برو هذه في الحقيقة غيرت لنا المفهوم الذي بنيت عليه السماعات بصفة عامة، والذي فيما مضى كان محصور في السماع فقط، بل صارت هي الأخرى متأثرة بالذكاء أين نجدها تنتقل بين الأجهزة بسلاسة، عزل فعال للضوضاء، مقاومة للماء، بل أكثر من هذا، حيث أصبحت أكثر رزانة، فبمجرد سماعها لحديثنا ستقوم بخفض الصوت مؤقتا لتعود ما كانت عليه بمجرد سكوتنا. من ناحية الأداء فهي تقدم عملها بكل احترافية، سواء من ناحية جودة الصوت، إجراء المكالمات الصوتية وغيرها. هذا بالطبع ليست مرهقة على الأذن.

أضف تعليق